تكميم المعدة بالمنظار “قص المعدة الطولی” 

10867191_10205402340353972_535096683_n

تعتبر عملية تكميم المعدة من أكثر العمليات أمانا لعلاج السمنة المفرطة و تكون دائما فی المرتبة الأولی فی الإختيار للمريض أو جراح السمنة ، و هذا يرجع لعدة أسباب :

أولا يجب أن نوضح أن الأطباء و المرضی يستخدمون الكثير من المسميات لهذه العملية و جميعها يشير إلی نفس العملية، و من هذه المرادفات “تكميم المعدة”، “قص المعدة”، أو ” القص الطولی للمعدة” ، أما مسمی “تدبيس المعدة” فتعتبر تسمية خاطئة لهذه العملية و هی تشير إلی عملية كانت تجری قديما للسمنة و لم تحظی بنتائج مقبولة نظرا لوجود نسبة عالية لإرتجاع السمنة قد تصل إلی ٣٠% من الحالات.

يمكن للمريض الذی يكون معامل كتلة جسمه أكثر من ٣٥ مناسبا له إجراء عملية التكميم أو القص الطولی للمعدة، خاصة إذا كان المريض قد مر بعدة محاولات غير ناجحة لفقدان الوزن عن طريق الأنظمة الغذائية (الرجيم).

بعض مرضی السمنة المفرطة قد لا تناسبهم عملية التكميم أو قص المعدة ، و هذا يكون فی المرضی المعتادون علی أكل الحلويات و السكريات بشراهة أو ممن يعانون من السمنة المفرطة بدرجات كبيرة و يحتاجون إلی وسيلة أسرع لإنقاص الوزن، و العملية المناسبة أكثر لمثل هذه الحالات تكون عملية “تحويل المسار المصغر” .

يتساءل معظم المرضی دائما عن نسبة إرتجاع السمنة بعد فترة من العملية بسبب إتساع المعدة مرة أخری ، و هذا لا يمكن أن يكون صحيحا لأن فكرة العملية تقوم علی ترك جزء لا يتعدی ٢٥% من حجم المعدة ، و هذا بالتالی لا يسمح بإرتجاع السمنة و إنما يمكن أن يؤدی إلی ثبات الوزن أو حدوث زيادة طفيفة بالوزن ينكن أن تعالج بنظام غذائی لفترة محدودة.

تجرى هذه العملية بالمنظار عن طريق جروح صغيرة بالبطن و يمكن للمريض الخروج من المستشفى فى اليوم التالى للعملية و يمارس حياته الطبيعية بعد مرور أسبوع على الأكثر.

للحجز والاستعلام

تليفون العيادة / 01141526770.

العنوان / ٩٤ ش جسر السويس. .مصر الجديدة .. عمارة المحمل.

للتواصل مع الدكتور محمد مجدى / 01141614444.